دور تحسين جودة المحتوى فى تهيئة الموقع لمحركات البحث - AOUMARU
جاري تحميل ... AOUMARU

تطبيقات

طرق ربح

المشاركات الشائعة

أخبار ساخنة

إعلان في أعلي التدوينة

أخبارSEO

دور تحسين جودة المحتوى فى تهيئة الموقع لمحركات البحث

اترككم مع احسن دليل مقدم من شركة قوقل  لتحسين محرّكات البحث (SEO)


إذا كنت تملك المحتوى المقدَّم على الإنترنت أو تديره أو تحقق الربح المادي منه أو تروّج له عبر بحث Google، فهذا الدليل موجّه إليك. وسواء كنت صاحب نشاط تجاري نامٍ ومزدهر، أو مشرفًا لمواقع متعددة، أو متخصصًا في تحسين محرّكات البحث في إحدى الوكالات على الويب، أو بارعًا في تحسين محرّكات البحث بنفسك وتستهويك آليات "بحث Google"، ستجد مرادك في هذا الدليل. وإذا كنت ترغب في الحصول على نظرة عامة كاملة عن أساسيات تحسين محرّكات البحث وفقًا لأفضل الممارسات لدينا، فأنت في المكان المناسب. هذا الدليل غير معني بتقديم أي أسرار من شأنها أن تؤدي إلى حصول موقعك على الترتيب الأول على محرّك بحث Google تلقائيًا، لكن من خلال اتباع أفضل الممارسات الموضحة أدناه، نأمل أن يصبح الزحف إلى موقعك وفهرسته والتعرف عليه أسهل على محرّكات البحث.

غالبًا ما يكون تحسين محرّكات البحث (SEO) عبارة عن إجراء تعديلات طفيفة على أجزاء من موقعك على الويب. وعند عرض هذه التغييرات بشكل فردي، ستبدو وكأنها تحسينات تدريجية، لكن عند ضمّها إلى عمليات التحسين الأخرى، يمكن أن تحدث أثرًا ملموسًا على أداء موقعك الإلكتروني في نتائج البحث المجاني وانطباع المستخدم عنه. قد تكون على دراية بالعديد من المواضيع الواردة بهذا الدليل، إذ أنها من المكوّنات الأساسية لأي صفحة ويب، لكنك قد لا تستفيد منها إلى أقصى حد.

يجب تصميم موقع ويب لإفادة المستخدمين، ويجب أن يكون الهدف من أي عملية تحسين هو جعل تجربة المستخدم أفضل. ومن بين هؤلاء المستخدمين محركات البحث التي تساعد المستخدمين الآخرين في اكتشاف المحتوى الذي تنشره. وتتلخص عملية تحسين محرّكات البحث في مساعدة محرّكات البحث على التعرّف على المحتوى وعرضه. وقد يكون موقعك أصغر أو أكبر من الموقع الذي نستخدمه كمثال ويقدم محتوى مختلفًا بشكل كبير، لكن مواضيع التحسين التي نناقشها أدناه تنطبق على مختلف أحجام المواقع وأنواعها. ونأمل أن يقدم لك دليلنا بعض الأفكار الجديدة حول كيفية تحسين موقعك على الويب.


محرك البحث ؟


هو برنامج فهرسة وأرشفة، مبدأ عمله يشبه إلى حد كبير المكتبات العادية ( الكلاسيكية )، حيثُ يتم ترتيب الكتب وأرشفتها وفق نظام ومعايير محددة، تضمن للباحث النفاذ إلى المعلومات التي يحتاجها بسهولة ويسر، فتتشكل بذلك قاعدة بيانات منظمة ومرتبة سهلة الوصول.

تزحف  (عناكب الويب) بريمجات محرك البحث إلى صفحات الموقع   وذلك أينما سُمح لها بذلك لغرض تحليل المحتوى وأرشفته.

أهم معايير الأرشفة والزحف للمواقع


العامل الأساسي هو لوتيرة الزحف وأرشفة المواقع هو قيمة Page Rank الي يتحلّى بها المواقع ، فالمواقع التي تملك Page Rank  تظهر في الغالب نتائجها أولاً ، ويتم إعطاء الأولوية لها. 

هناكَ أيضاً أكثر من مئتي عامل أساسي آخر يعتمد عليها محرك البحث لترتيب النتائج وأرشفتها، قد تختلف هذه المعايير -كفاءةً وعددا- من محرك بحثٍ إلى آخر.

الروابط الرجعية (Back Links)، تعطيها العناكب الزاحفة لمحركات البحث أهميةً كبيرة، فكلما زاد عدد هذه الروابط وجودتها في صفحة ما أو موضوع ما، تزيد من نسبة ظهور الموقع بشكل عام في نتائج بحث المحركات، اعتمادًا على الكلمات المفتاحية المستهدفة من قبل الباحثين .

التطور التقني بشكلٍ خاص وكافة المجالات العلمية الأخرى، فهذه المجالات في تطوّرٍ وتغيّرٍ مستمر، فقد أصبحنا نعيش في عصر المعلومة والسرعة، الذي أدى بدوره إلى ظهورِ تحدياتٍ كبيرة في وجه مطوّري خوارزميات محركات البحث، وأهمها التحديثات الكثيرة للمواقع ، فبدل أن تأخذ عملية الأرشفة أسابيعًا وأشهر، أصبحت عمليات الأرشفة تتم بصورة يومية، بل وبعد فترةٍ قصيرة من عملية نشر المواضيع وتحديثها، مما يؤثر كثيرا على معايير وتيرة الأرشفة، معاييرها، بحسب وزن الموقع والمواضيع المستهدفة.

كيف تعمل محركات البحث؟


محركات البحث تعمل وفقَ آلية مؤتمتة ، مُهمّتُها الأساسية الزحف إلى المواقع وفهرستها في محركات البحث بوساطة عناكبها. وسنجمل آلية العمل في النقاط الآتية :

تخزين وأرشفة الصفحات في قواعد بيانات مخصصة .
يقوم الزاحف باتباع كل رابط يتم نشره على شبكة الويب، ويعمل على تحليله لتحديد كيفية فهرسته وتحليل الكلمات الموجودة في قواعد البيانات . أكثر الأماكن التي يتم الزحف إليها هي:
  1. العناوين Titles.
  2. رؤوس المواضيع Subjects Heads.
  3. العلامات الوصفية Meta tags.

عند إدخال الكلمة المفتاحية في صندوق محرك البحث، يتم مطابقتها مع ما هو موجود في فهارس قواعد البيانات، ليتم إظهار النتائج وفق معايير محددة مسبقًا ووفق نسبة التوافق مع الكلمات المفتاحية. تلك النسبة يتم احتسابها على طريقة محرك البحث.

كل محرك بحث يعتمد على قواعد بيانات بشروط ومعايير وخوارزميات مختلفة في إظهار نتائج عمليات البحثِ عليه، وهذه المحددات تتغير وفق سياسات مُلّاك محركات البحث من شركاتٍ خاصة. كلّ محرك بحث يقوم من وقت لآخر بتغييراتٍ وتعديلاتٍ كثيرة، لتحسين جودة ودقة النتائج الظاهرة وترتيبها بشكلٍ أفضل وإظهارها بسرعةٍ أكبر.

ظهور نتائج البحث تعتمد على عوامل كثيرة، أهمها شعبية الموقع ومدى ثقة محرك البحث به، ونسبة عدد الزوار اليومية وعدد مرات الكلمات المفتاحية المضمنة في مواضيع الموقع وصفحاته. تهيئة الموقع لمحرك البحث من أهم العوامل الأساسية المُسبقة، التي على المطوّر أن يضعها في الحسبان قبل أي عملية نشرٍ يقوم بها المستخدم.

عوامل تحسين ترتيب محركات البحث

قبل البدأ بالحديث عن هذه العوامل عليك أن تعرف أن هذه العوامل تخضع للتحديث بشكل دوري، وهدفها بشكل أساسي هو توفير المحتوى الذي يبحث عنه مستخدمي محرك البحث جوجل. بعد أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، ستتمكن من فهم مدى أهمية كل من هذه العوامل والغرض منها.
  1. المحتوى
  2. سرعة الموقع
  3. تأمين موقعك باستخدام بروتوكول HTTPs
  4. سلوك المستخدم
  5. الروابط الخلفية

المحتوى

“المحتوى هو الملك” هذه المقولة شائعة منذ عام 2011، و مع انطلاق تحديث باندا ”Panda Update“، الذي يعمل على محاربة المحتوى ذو الجودة السيئة. حيث ترسل ما يسمى بـ الزاحف “Crawler” لتفحص محتوى المواقع، وإن عثر على أحد المواقع التى تحتوي على محتوى سيء سيؤدي ذلك لتدني ترتيب هذا الموقع ضمن نتائج البحث، هذا ولأن جوجل لا يريد عرض نتائج للمستخدمين ذات جودة سيئة.
بعد اطلاق هذا التحديث وفي أواخر عام 2012، بدأ المختصون ورواد التسويق الرقمي وصناع المحتوى بالحديث عن مدى أهمية المحتوى، ومن هنا انطلق عصر ” التسويق عبر المحتوى “. علماً بأن التسويق عبر المحتوى ليس أحد المجالات التى ظهرت مؤخراً، وإنما كانت بالفعل مستخدمة سواءاً للتسويق عبر الإنترنت أو التسويق التقليدي، ولكنها كانت تهدف إلى صناعة محتوى يجيب على أسئلة المستخدمين.
إن كنت تخطط لإطلاق موقع، فلتحرص على اتباع استراتيجية واضحة بما يخص المحتوى وكيفية التطبيق. وإن كان لديك موقع بالفعل، ننصحك بإجراء مراجعة كاملة للمحتوى لتتأكد من تغطية جميع الأسئلة والاستفسارات التى قد تتلقاها من العملاء والمستخدمين.

أثناء العمل على استراتيجية صناعة المحتوى، فلتحرص على تغطية العناصر التالية:

  • الصلة: احرص على أن يكون هنا صلة ما بين محتوى الموقع والجمهور – الزوار والمتابعين –. إن تواجدت هذه الصلة، فسيبدؤون بـ التفاعل مع المحتوى، كـ قرائته، مشاركته مع الآخرين أو إضافته مع التفضيلات.
  • القيمة: باستطاعة الجميع كتابة محتوى، ولكنك ستلقى تقدير وتفاعل من الزوار فقط إن كان هذا المحتوى ذو قيمة ويقدم ما يبحثون عنه.


محركات البحث تهيئة مدونة جودادي

 المحتوى المخصص لتحقيق هدف ما، كـ المبيعات

هذه النوع من المحتوى يجمع ما بين أهمية “الصلة” و “القيمة”، عادةً ما يستخدم في محتوى مواقع التجارة الإلكترونية، للتحويل الزوار والمستخدمين إلى عملاء وزبائن. المطلوب لصناعة مثل هذا المحتوى ليس بالأمر الصعب، كل ما عليك فعله هو توفير ما يكفي من التفاصيل حول منتجاتك واحرص على إضافة صور توضح أحجام وأبعاد هذه المنتجات. توفير هذه الأمور سيساعد بالإجابة عن الكثير من أسئلة الزوار حول منتجاتك.

سرعة الموقع

في هذا العصر الثوري، حيث يتطور كل شيء من حولنا بسرعة فائقة، سواءاً التطورات التكنولوجية أم الاكتشافات الحديثة، ولا تنسى سرعة تحميل الصفحات. اعتبر نفسك المستخدم وقمت باستخدام محرك البحث جوجل للبحث عن موضوع ما وقمت بالضغط على أحد النتائج وانتظرت تحميل الصفحة، ولكن كم ستنتظر؟ في نهاية المطاف، ستصاب بالملل وتعود لصفحة النتائج.
وفقاً لتقرير جوجل، يجب أن تتراوح سرعة تحميل الصفحات على الهواتف المحمولة ما بين الثانية الواحدة والثلاث ثوان، وإن زادت عن هذا الحد فسيزيد معدل الارتداد إلى نسبة 90%، ولتحسين أداء الموقع ورفع سرعة تحميل الصفحات بإمكانك استخدام الأدوات التالية:
  • GTmetrix

أداة GTMetrix هي أداة تستخدم لـ اختبار سرعة الموقع، مقدمة من GT.net، حيث تقوم هذه الأداة بقياس سرعة الموقع باستخدام كلاً من PageSpeed و Yslow، وستقوم كلاً منهم بتزويدك بـ عناصر لـ تعمل على تحسينها أو إصلاحها على موقعك.
  • (Test my site (Google

أداة Test My site تم تطويرها من جوجل لـ مطوري المواقع، حيث تمكنهم من اختيار مواقعهم والاطلاع على تقرير مفصل بصيغة PDF يتم إرساله عبر البريد الإلكتروني.
  • Web page test

أداة Webpagetest هي أداة رائعة أخرى لـ اختبار سرعة المواقع، كما أنها تحتوي على عدد من المزايا أكثر من الأدوات السابقة. بإمكانك استخدام هذه الأداة لـ المقارنة ما بين سرعة موقعك وسرعة موقع أحد منافسيك وعرض نتائج المقارنة على هيئة فيديو أو خط زمني.

تأمين موقعك باستخدام بروتوكول HTTPs

بروتوكول HTTPs هو أحد بروتوكولات الحماية، ومسؤول عن إرسال واستقبال الطلبات ما بين خادم الويب ومتصفح الزائر. تعطي جوجل اهتماماً بالغاً لـ سمعتها، ولذلك قرروا عرض عدد أكبر من المواقع التى تستخدم شهادة SSL certificate بين نتائج البحث. لذلك تعتبر جوجل بروتوكول HTTPs أحد عوامل ترتيب المواقع، ومن الواضح أيضاً من خلال تقرير عوامل ترتيب المواقع المقدم من SEMRush أن المواقع المحمية والمأمنة تحتل مراتب أعلى ضمن نتائج البحث.
محركات البحث تهيئة شهادة الحماية SSL

ما أهميتها؟

بالإضافة إلى أنها تساهم في رفع مستوى ترتيب بين نتائج البحث على جوجل، فهي تقدم فوائد أخرى. فليكن بعلمك أن المستخدمين لن يرغبوا بإدخال أي من معلوماتهم لأحد المواقع الغير الآمنه. ستساهم شهادة الأمان SSL Certificate برفع مصداقية موقعك وستكسب ثقة زوارك وعملائك. إن اطلقت موقعك بالفعل مستخدماً بروتوكول HTTP أولاً، ومن ثم قررت الانتقال لـ بروتوكول الأمان HTTPs (http://www. ⇒ https://www.) سيتوجب عليك تمكين خاصية التحويل “301 Redirection”، هذا التمكين سيتيح لك إعادة توجيه جميع روابط HTTP إلى HTTPs، وهي خطوة مهمة بكل تأكيد إن اضطررت لتغيير روابط موقعك، ولكنها ليست ضرورية إن بدأت موقعك من البداية باستخدام بروتوكول HTTPs.

سلوك المستخدم في محركات البحث

هذا الجزء مهم لأسباب متعلقة بـ تحسين محركات البحث وتجربة المستخدم. سلوك المستخدم هو أمر ضروري جداً لأن هذا السلوك سيبين لك كيف يتفاعل الزوار مع موقعك. كما أنه جزء أساسي، كونه عامل أساسي من عوامل تحسين محركات البحث SEO. إذاً، فما هي العناصر المهمة خلف سلوك المستخدم؟ هناك ثلاثة أمور مهمة يجب عليك تحسين موقعك وفقاً لها:
  • عدد الصفحات التى تم زيارتها خلال الجلسة الواحدة (Pages per session)

عند زيارة موقع ما والتوجه من صفحة إلى أخرى، يُسْتَدل من هذا السلوك أن هذا الزائر مهتم بـ محتوى موقعك. هذا يعني أنه عندما قام هذا الزائر بالوصول إلى موقعك عبر نتائج البحث، بدأ بالتنقل عبر صفحات موقعك. سيعتبر جوجل هذا الأمر كـ دلالة على أن موقعك مرتبط بموضوع البحث هذا.
  • الوقت على الموقع (Time on site)

هذه النقطة متعلقة بالنقطة السابقة أيضاً، عند زيارة الموقع والتنقل بين صفحاته، هذا الأمر سيزيد من الزمن الذي يقضيه الزائر على الموقع. ومن هذا الأمر يستدل جوجل أن موقعك مفضل لـ الزوار.
  • معدل الارتداد (Bounce rate)

أحد عوامل تحسين محركات البحث المهمة والتى تقيس عدد الزوار الذين “يرتدون” مجدداً بعد زيارة موقعك من دون اتخاذ أي إجراء آخر. بمعنى آخر، قيام أحد الزوار بالضغط على موقعك من بين نتائج البحث، ومن ثم العودة مجدداً لصفحة النتائج. هناك عدد مختلف من العوامل التى قد تؤثر على معدل الارتداد هذا كـ محتوى الموقع، سرعة تحميل الصفحة، تخطيط الموقع أو غيرها من العوامل.

الروابط الخلفية

تعريف الروابط الخلفية بشكل بسيط هو نشر روابط لموقعك على مواقع الآخرين. تعتبر الروابط الخلفية أحد أهم عوامل تحسين محركات البحث منذ زمن طويل، حيث أن جوجل تستخدمها كـ مؤشر لشهرة موقعك. نشر روابط خلفية على أحد المواقع المشهورة وذات الصلة بموقعك هو أمر رائع، ولكن أسوء ما في الأمر أن الروابط الخلفية تعتبر أحد أصعب المهام في تحسين محركات البحث.
تستمر جوجل بتحديث الخوارزمية المستخدمة لجعل نشر الروابط الخلفية أمر أكثر صعوبة. في السابق، كان المستخدمين يقومون بنشر روابط مواقعهم على مواقع الآخرين بغض النظر عن المحتوى. ولهذا السبب قررت جوجل تحديث الخوارزمية لمعاقبة هذه المواقع.
ولا تزال جوجل مستمرة حتى يومنا هذا بتحديث الخوارزمية لـ إزالة ومنع استخدام بعض تقنيات تحسين محركات البحث المخادعة أو ما يعرف بـ ” Blackhat SEO ” التى يستخدمها البعض لـ جذب نتائج بشكل سريع. بالرغم من هذا، فهي مسألة وقت فقط، حتى يكتشف جوجل هذه التقنيات المخادعة ومعاقبتهم عليها.

إن أردت نشر روابط خلفية في عام 2019، إليك بعض النصائح الذكية لتتبعها:

  • المصادر القديمة والغير محدثة: هل زرت أحد الصفحات عن ” أهم عشر نصائح حول تحسين محركات البحث ” وأدركت لاحقاً أن المقال منشور منذ 10 أعوام؟ والنتيجة أن معظم هذه النصائح أصبحت قديمة وغير مجدية، في هذه الحالة تستطيع التواصل مع الكاتب وأن تطلب منه استبدال رابط المقال برابط لمقال كتبته أنت عن الموضوع ذاته، حيث توفر محتوى جديد ومحدث.
  • الصفحات المعطوبة (Broken Pages (404: هذه التقنية مستخدمة بشكل شائع من قبل خبراء تحسين محركات البحث SEO. تستطيع الكشف عن الصفحات التى تحتوي على روابط معطوبة باستخدام بعض برامج الزحف. ومن ثم تقوم بـ التواصل مع صاحب الموقع وأن تطلب منه إصلاح هذه الأخطاء وأن توفر له المحتوى مقابل إضافة روابط خلفية لموقعك.
  • إنشاء دليل مفصل: تستطيع إنشاء أعداد كبيرة من الروابط الخلفية عبر “الدليل الشامل” أو دليل PDF وغيره. إن كنت تجيد فعل شيء ما ولديك اهتمام به، تستطيع كتابة كتاب إلكتروني حول هذا الموضوع، أو جمع مختلف المصادر التى تتحدث عن هذا الموضوع بمكان واحد. تستطيع كتابة صفحة البداية لوصف أهمية هذا الدليل، واجعل إمكانية الوصول لـ رابط التحميل من خلال هذه الصفحة فقط وسينتشر رابط الصفحة بشكل كبير على مواقع الآخرين.
لقد قدمنا في هذه المقال أهم الطرق والسبل لتحسين أداء موقعك على محركات البحث وجوجل خصوصاً، تستطيع البدء بـ تطبيقها فوراً. 
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *